الإكتتاب العام لأسهم شركة لازوردي للمجوهرات 13 يونيو 2018

الرؤية

تعد لازوردي رابع أكبر دور تصميم المجوهرات في العالم، حيث تقدر مبيعاتها بنحو مليون قطعة سنوياً في أكثر من 25 دولة. ومع ذلك، واجهت صعوبة في تحقيق جاذبية قوية على صعيد الأسهم بين بيئة ومجتمع المستثمرين. وبالتالي، كان القرار بطرح أسهمها للاكتتاب العام في المملكة العربية السعودية، لتصبح بذلك ثاني أكبر الشركات المساهمة في الشرق الأوسط في عام 2016، حدثاً ضخماً بكافة المقاييس.

التحدي: إيصال الرسائل الإيجابية حول “لازوردي” لمجتمع المستثمرين العالمي، الذي يترقب باهتمام سوق الأسهم السعودية، إلى جانب تقديم الشركة أمام مجتمع مستثمري التجزئة وتعزيز مستوى معرفتهم بها واطلاعهم على أنشطتها.

الفكرة
تمثلت استراتيجيتنا في سرد قصة نجاح “لازوردي” التي اقتصرت سابقاً على عالم الأزياء، وعرضها أمام مجتمع المستثمرين. واستدعى ذلك تنظيم برنامج مكثف لعلاقات المستثمرين للترويج لمساعي “لازوردي” لطرح أسهمها في الاكتتاب العام، والتركيز على انسجام هذه الخطوة مع رؤية السعودية 2030 وخارطتها الاستراتيجية لتنويع الاقتصاد بعيداً عن النفط وغرس الثقة لدى المستثمرين العالميين.

حظي طرح العام لأسهم الشركة بالدعم الذي وفرته الحملة الإعلامية على المستويين الإقليمي والعالمي للتأكيد على أهمية الاستثمار في “لازوردي”. وأبرزت الحملة قوة أعمال “لازوردي” وموثوقية إدارتها إلى جانب برنامج توعية يركز على المستثمرين ويتناول عمليتي الطرح والهيكلة.

التأثير
تكللت عملية طرح الأسهم على الاكتتاب العام بنجاح كبير تناقلته وسائل الإعلام وحظي بإشادة واسعة بين المستثمرين وكافة الجهات المهتمة. وقد تم الاكتتاب في الشريحة المؤسسية 8.6 مرات، والشريحة الفردية 2.9 مرة – وكلاهما في أعلى النطاق السعري، مما رفع القيمة السوقية للإدراج إلى نحو 424 مليون دولار أمريكي. وفي اليوم الأول من التداول، أغلق سعر السهم بارتفاع قدره 7 في المئة.